الجمعة 14 آب 2020

مقابلة مع رئيس بلديّة جبيل يتحدث من خلالها عن صيف سياحي داخلي وعن مفاجئات عديدة

 
Share

مقابلة مع رئيس بلديّة جبيل الأستاذ وسام زعرور يتحدث من خلالها عن صيف سياحي داخلي وخارجي واعد ما بعد كورونا في جبيل، وعن مفاجئات عديدة بإنتظار السائح والمغترب، مع تأمين السلامة العامة وإلتزام الرّوا بالضوابط من أهمياتنا...

دنيا الحاج – تصوير باتريك جحا

  • بعد قرار وزارة الداخلية في إلغاء جزئياً التعبئة العامة بسبب الكورونا ، هل سينطلق صيف جبيل السياحي من جديد وبقوة ؟

إنتلقت السياحة في جبيل من الشواطىء التي هي مفتوحة للجميع على العموم، والمطاعم جاهزة، والملاهي الليليّة أيضاً والناس تتمتّع بالسياحة في المنطقة.

هذا الشيء يستمر لكي تبقى المدينة تستعيد خريطتها السياحيّة لأن إيماننا كبير في هذا الموضوع ويسهل ليس فقط للمستثمرين في جبيل إنما للبنان بالكامل، وجبيل هي قلب لبنان. وفي كل تواضع إن كانت جبيل بخير فلبنان بخير وعلى أمل هذا الشيء سنستمر.

في جبيل يوجد مالكون ومستثمرون، نسعى للتواصل مع المالكين ليستطيعوا الوقوف إلى جانب المستثمرين أي الذين لديهم مطاعم وملاهي ومحلّات تجاريّة، ما يعني أن المستأجر في 1000$ لا يحاسبونهم على الدولار يحاسب على اللبناني ليستطيع المستثمر المتابعة بالعمل.

والذي نواجه معهم مشاكل هم الذين لديهم تراكمات في خلال فترة الثورة والكورونا نسعى لإيجاد حلّ يرضي الإثنين.

بالإضافة إلى ذلك نحن كبلديّة في ما يخصّ الملاهي الليلية وكل شيء يخصّ الأملاك العامّة التابعة لهذه الملاهي نحن السنّة سنكلفهم نصف القيمة لنشجعهم للإستمرار في العمل.

 

2- ما هي الشروط للدخول إلى شواطىء جبيل؟

جبيل لديها ميزتها في الشواطىء من شاطىء رملي وشاطىء بحص، وهذا الشيء يعطيها رونقها الخاص في الشطوط الرائعة.

البلديّة اليوم تضع شروط لدخول هذه الشواطىء، طبعاً ليست تعجيزيّة إنما نمنع إدخال الكحول والأراغيل لأسباب صحيّة، ونمنع الدخول في ثياب غير مخصصة للسباحة... جميع هذه الأمور لتأمين راحة المواطن على الشاطىء.

ويوجد أيضاً على كل شاطىء شرطي بلديّة لمراقبة هذه الأمور، والأهم من ذلك نتابع سلامة الناس  تفاديّاً لأي حادثة غرق تحص.

هذه الشروط التي وضعتها البلديّة يلتزم بها الناس بمراقبة من شرطة البلديّة عند دخول الشواطىء، عدا عن ذلك فالشواطىء التابعة للبلديّة مفتوحة للجميع ومجاناً لكن ضمن الضوابط التي وضعناها من منع كحول وأراغيل من أجل السلامة العامة.

أتمنا من المواطن الإلتزام في هذه الضوابط وجبيل هي بيئة حاضنة تستقبل الجميع.

وأيضاً سوف يتواجد مراكز لبيع المرطبات ضمن ضوابط معيّنة تتابعها البلديّة من أسعار ونظافة. ونتواصل مع وزارة الأشغال في هذا الموضوع ليتمّ تنفيذه.

 

  • جبيل تشكّل الملتقى الأساسي للحركة السياحية نظراً لأهمية موقعها الجغرافي وتاريخها العريق ، ألا تعتقد استاذ زعرور انها ستكون الأولى في استقطاب الزوار من كل المناطق اللبنانية ؟

اليوم يوجد ظرف إستثنائي، كل رهاننا على فتح المطار والمغترب اللبناني والسائح سيأتون إلى لبنان، ولكي نكون واقعيين نسبة الكورونا في لبنان وتحديداً في جبيل هي الأدنى، لذلك سيقصدها السائح ومن ناحية أخرى يوجد فرق العملة، حيث سيستفيد السائح حيث العملة الأجنبيّة تنصرف في لبنان بطريقة معيّنة حيث أصبحت             ( 2000$) أقيمتها 10 مليون يصرفها وهو مرتاح طيلة فترة السياحة.

يوجد مفاجئة للجبيلين والمواطنين خلال أسبوعين تنطلق، وهذه المفاجئة هي الأولى في لبنان.

ويوجد أيضاً Buss Hope On Hope Off   تعاقدنا مع الشركة ليأتي إلى جبيل وهو مؤلف من طابقين، يوصل السواح إلى جبيل وهو ليس فقط للمدينة إنما لقضاء جبيل. وسنحدد نقطة معيّنة يتوقف فيها. خلال أسبوع سوف يباشر عمله ضمن تسعيرات مخفّضة من خلال الشركة ووزارة السياحة.

إجتمعنا مع أصحاب الملاهي وسوف نجتمع مع أصحاب المطاعم لنوّحد الأسعار في السوق حيث سيحصلون على خصم 50% من البلديّة، لنوّحد سعر المشروب في السوق ليأتي السائح ويختار المكان الذي يناسبه ويكون السعر مقبول للجميع.

جبيل يجب أن تكون لجميع الفئات وأن لا نميّز أحد عن الآخر.

نحن في المجلس البلدي نعمل دائماً ضمن إمكانات ضئيلة جداً لنبقى مستمرون في السياحة.

يوجد قرار لمسناه من وزير السياحة لتنهض السياحة بقوّة في لبنان، وأنا أعلم أن وزير السياحة يتواصل مع لجنة مهرجانات جبيل ليقيم مهرجان.

من هنا وجهنا تعليماتنا للأنديّة الليلية بأن تفتح أبوابها لكن مع الضوابط التي وضعتها الحكومة من السلامة العامة والنظافة والموسيقى والرقص. وتأمين راحت المواطنين.

كورونا إجتاحت جميع الدول، والدول كافة أخذت قرار بالفتح نحن لا نستطيع أن نبقى مستسلمين،  علينا أن نأخذ الوقاية اللازمة لنعيد الحياة إلى موؤسساتنا وتتألق مدينتنا من جديد على الخارطة السياحيّة.

عاون سيكون تحت غطاء الإتحاد وتحت توجيهات سعادة القائمقام، كما تعاونّا مع الجميع عند موجة كورونا، والآن في موسم السياحة سوف نتواصل مع جميع البلديّات ولديهم مواقع سياحيّة ضمن بلدتهم لكي يستطيع Buss Hope On Hope Off  أن يصل عند الجميع من خلال ال Maison Du Tourisme  الذي بدأ في فترة الثورة وما زال فعّال ويعمل.

يوجد عمل رياضي جديد وهو نادي رياضي خارجي متنّقل كل 15 نهار في نقّطة معيّنة في مدينة جبيل، ويتيح الفرصة لأي شخص في جبيل أن يشارك في الصف في الهواء الطلق دون تسجيل من قبل.

 

  • ماذا عن الحوادث الأمنيّة التي تحصل في الفترة الأخيرة في جبيل؟

 هذا هاجس على البلد أجمع ليس فقط بلديّة جبيل، والحوادث الأمنيّة التي نسمع بها ونستنكرها نحن هي مسؤليّة مشتركة بين البلديّة والأجهزة الأمنيّة في المدينة وهم يقومون بدورهم على أكمل وجه ونحن بتنسيق تام مع كادة الأجهزة، لأن اليوم يدّ واحدة لا تصفق نحن لدينا شرطة بلديّة تنفذ دورياتها من ال11 ليلاً إلى الخامسة صباحً لكن عندما ينتهي دوام الشرطة تصبح المسؤلية على الأجهزة الأمنية.

للأسف هذه الأحداث تأتي رغم الظرف الإقتصادي الحاصل لكن نسبيّاً في جبيل هي الأقل من هذه الحوادث على أمل أن تبقى كذلك.

أتمنى على مواقع التواصل الإجتماعيّة في جبيل أن تذهب إلى أخبار إيجابيّة، ونضّوي على أخبار فرحّة لنبقى في هذا الموسم الصيفي على أعمال جيّدة ونترك السيء لأنه لا أحد سيستفيد منه.

اليوم نريد أن ننهض بالبلد الذي هو بلدنا الذي ولدنا به وسوف نبقى به وجدودنا ورّثونا أجمل مدينة في العالم، يجب أن نكون مؤمنين بأن الخبر الجميل هو الذي  يجذب الناس، إنما الخبر العاطل يهرّب السائح والزائر والمغترب ويسير القلق لأبناء المدينة.

لذلك يجب علينا دائماً أن نضّوي على الإيجابيات في المدينة ونتحاشى الأفعال التي تؤذي مسيرتيّ السياحة ةالحركة التجاريّة في المدينة.

 

  • كلمة أخيرة؟

أشكر موقع النديم وأكرر بالقول أن موقعكم لديه دقّة في نوع الخبر وكيفيّة نقل، ودائماً إيجابي وإن كان يوجد أي ضرر لأي مصلحة عامة لا ينقل عبر وسائلكم وأنا دائماً أتابع هذا الشيء، وأتمنى لجميع مواقع التواصل الإجتماعي أن يعملوا بدّقة ومصداقية.

كما أريد أريد أن أوجه كلمة لجميع سكّان جبيل لأشكرهم على إلتزامهم في فترة كورونا ولا زالوا، على أمل أن ننهض من جديد سياحيّاً وإقتصاديّاً في المدينة، وتعود جبيل لموقعها السيّاحي وعلى أمل أن تنال البلديّة أموالها من قبل الصندوق البلدي المستقلّ أدعوا نوّاب جميع الأقضية المطالبة بهذه الأموال لأن البلديات هي الشريان الحيّ للبلدات، إذ  لم تحوّل الأموال من الآن إلى شهرين سوف نذهب إلى أزمة كبيرة وتصبح كل بلدّة ضمن نطاقها تعاني من أزمة ماليّة كبيرة.

 

 

جبيل تستقبل زوّارها بعد رفع التعبئة...

 
الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية