الثلاثاء 22 أيلول 2020

مصرفي يحذّر من سيناريو كارثي ينتظر لبنان...

 
Share

حذّر مدير أنظمة الدفع سابقا في مصرف لبنان رمزي حمادة من أنّ "سيناريو كارثياً ينتظر لبنان بحال عدم ‏تشكيل حكومة إنقاذ، محوره الفوضى، الذي سيضرب على مختلف الأصعد، من الإقتصاد إلى الأمن والسياسية"، ‏منبهاً من "نسب الفقر التي ترتفع بشكل ملحوظ، والتي ستؤدّي إلى مشاكل إضافية، مع إحتمال إرتفاع نسب الجريمة ‏والسرقة، خصوصا مع رفع الدعم الذي ينتظره المواطن قريبا، وبالتالي المس بالأمن الغذائي والصحي‎".‎

وأشار حمادة إلى "فقدان الدولة مصادر التمويل، وبالتالي قد تتخلف أيضا عن دفع رواتب الموظفين، بعد ‏فترة لا تتعدى شهر شباط أو آذار، بحال إستمر الوضع على حاله‎".‎


أما في حال قررت الدولة التخلف عن دفع سندات الدين، كالتخلّف السابق عن دفع اليوروبوندز‎ "Eurobonds"‎، ‏فيتوقع حمادة "توجّه دائني لبنان إلى القضاء، لمقاضاة الدولة، ما يعني عزل لبنان أكثر، وإستحالة إمكانية الإستدانة ‏مرة أخرى، كما وفرض عقوبات، وبالتالي وقف مصادر تمويل الدولة، بحيث أن اللبنانيين نفسهم لن يرسلوا الأموال ‏بعدها‎".‎

أما في ما خص صندوق النقد الدولي، فقد لفت حمادة إلى أن "فرصة صندوق النقد سانحة دائما، إلّا أن تراجع الوضع ‏الإقتصادي أكثر سيفرض شروطا أصعب، كما أن الصندوق يراقب لبنان اليوم، وقد سجّل نظرة سيئة، ما سيصعّب ‏الأمور أكثر‎".‎

وختم حمادة مشدّدا على "ضرورة تغيير النهج الحالي والعقلية المتّبعة، وتشكيل حكومة إختصاصيين مستقلين، على أن ‏يُعتمد مبدأ المداورة بالنسبة للمقاعد الوزارية، والتوجّه فورا دون تأخير للإصلاحات ومحاولة الإستفادة من ‏المساعدات، لتفادي السيناريو المرعب بحال فات قطار لبنان محطّة النهوض‎".‎

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية