الثلاثاء 22 أيلول 2020

الإدعاء على المتسببين بحريق المرفأ

 
Share

طلب النائب العام الإستئنافي في بيروت القاضي زياد أبو حيدر من قاضي التحقيق الأول في بيروت إجراء التحقيقات في حق كل من: أكرم.خ (لبناني) رائد.ن (لبناني) محمد.إ (فلسطيني) ومحمود.خ (لبناني) "وكل من يظهره التحقيق متورطا بشبهة الإقدام، عن إهمال وقلة إحتراز، على التسبب بحريق داخل أحد المستودعات في مرفأ بيروت، ما أدى الى تلوث البيئة وتلف بضائع مختلفة"، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

وقد إدعى أبو حيدر على المشتبه فيهم، طالبا توقيف الثاني والثالث والرابع وجاهيا.

كما كان على صعيد التحقيقات في انفجار المرفأ، علمت "الجمهورية" انّ هذه التحقيقات التي تولّاها في البداية فرع المعلومات بالتعاون مع الـ FBI توصّلت الى 3 خلاصات:

الاولى: لا اعتداء اسرائيليّاً لا بحراً ولا جواً.
 
ثانياً: لا شحنة سلاح لـ"حزب الله" في المرفأ.

ثالثاً: الانفجار هو نتيجة توليد حرارة عالية من شرارة تطايرت إثر عملية التلحيم، وأدّت الى الانفجار الذي تصاعد تدريجاً بسبب وجود مواد شديدة الاشتعال داخل العنبر من نيترات وتنر ومفرقعات.

واكدت مصادر مطلعة على الملف لـ"الجمهورية" انّ التحقيق العسكري في فرع المعلومات اتّبع منهجية معينة من استجوابات وكاميرات، وتم تحويلها الى النيابة العامة وبالتحديد الى القاضي غسان خوري، ومن بعدها تحوّل الملف الى المحقق العدلي فادي صوان الذي اتّبع 3 مسارات: المسار الاول، التحقيق مع الموقوفين الذين تم توقيفهم بأمر النيابة العامة التمييزية. والثاني، إدخال عناصر جديدة على التحقيق من قضاة وموظفين سابقين. والثالث، التحقيق مع وزراء الوصاية. وتوقعت المصادر الّا ينتهي الملف في أقل من سنة في المجلس العدلي لصدور القرار الظني وتسطير الاتهامات.

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية