الثلاثاء 20 تشرين الأول 2020

الفرزلي: سلامة سيبقى ولمَ سيرحل؟

 
Share

شدّد نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي في حديث للـ “او. تي. في.” على قرار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لإعادة أموال من الخارج.

وقال: “اذا لم نتعاط مع هذا الوضع الذي يعاني منه لبنان بشكل سليم، فيمكنه ان يقتلنا، أنا لدي مصلحة ان تنجح الحكومة، لأن مصلحة البلد والاستقرار كما مصلحة اصحاب الودائع في المصارف المهددة مرتبط بنجاحها”، مؤكّدًا أنّ رياض سلامة حسناً فعل عندما أعلن عن ضمان عودة الودائع، وقد تلقفت كلامه بفرح عظيم، في ظل نشاط بدأ يظهر على موقف سلامة، ويؤشر اليه في قضية الودائع والمال”، مشيرًا إلى ان قراراته المتعلقة بالمصارف وزيادة رأسمالها، وقراراته المتعلقة بتأمين ثلاثة في المئة من اصل الرأسمال ووضعها في البنوك المراسلة حتى يباشروا في إعطاء أصحاب الودائع أموالهم فوراً خلال اشهر معدودة”، لافتاً الى ان المشكلة هي ان الذين اخرجوا اموالهم، لم يرتكبوا جرما لأن القانون كان يسمح لهم بذلك. لكنه حثهم على إعادة نسبة 15 او 30 في المئة من اموالهم الى المصرف، بحسب اذا كان مواطنا عاديا ام سياسيا، لوضعها في المصرف كأموال “فريش ماني” على ان يحصلوا عليها ساعة يشاؤون”.

وأضاف: “البعض منهم من ناهبي المال العام في الادراة أثناء خدمتهم، يطلون عبر شاشات التلفزة و”يتفلسفون”، لكنهم عندما سمعوا بهذا القرار جن جنونهم، البعض منهم يعيش في لندن وباريس ،يخاطبون الشعب عبر “الواتساب” ويسجلون فيديوهات، في حين أنهم أخرجوا اموالا طائلة من البلد، خافوا من هذا القرار المتعلق بتحريك نص المادة 44 من قانون تبييض الاموال”.

وردا على سؤال: “هل تخشى ان يبدو وكأنك تقف الى جانب رياض سلامة في حين ان الشعب طرح اسمه من بين” كلن يعني كلن،” وهو يصرّ أنه باق، أجاب: “أخشى؟ طبعا سيبقى ولمَ سيرحل؟ ما هو الاثبات لديك انه ارتكب معصية؟ اذا وُجد سيرحل غدا صباحا”.

وتابع:” هذا الفجور على شاشات التلفزة لا ينفع، الحكومات المتعاقبة في لبنان كان لديها مفوض حكومة ام لا؟ ماذا فعلت؟ يهمني ان اخلص الودائع الموجودة. فجاء سلامة يفرض على اصحاب المصارف إعادتها. ماذا نريد افضل من ذلك؟ يعيد الى البلد بين 8 و10 مليار دولار، كل الكلام والحديث عن وجوب اعادة الاموال لم يقدم شيئا، فيما هذا القرار سيعيد المال. امامي قرار متخذ من قبل حاكم “المركزي” يقول “اعيدوا الرساميل”. هل أرفضه؟ أمس كنا نريد ان نحاكم كل من أخرج امواله خارج لبنان، لماذا عدلوا عن محاكمتهم؟ هل لأن رياض سلامة تحدث عن الموضوع؟ انا مع رياض سلامة في كلامه، رضي من رضي ورفض من رفض. اصحاب المصارف يريدون اخراج أموالهم من دون ان يحثهم احد على إعادتها؟ انا متفائل الى اقصى حدود التفاؤل، وكمواطن سأكون مستفيدا من هذا التفاؤل. اياكم ان تستسلموا لليأس”.

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية