السبت 16 كانون الثاني 2021

المجلس البلدي في بشرّي: لن نسكت عن الجريمة

 
Share

عقد مجلس بلدية بشري اجتماعاً طارئاً لمتابعة تداعيات الجريمة المروّعة التي شهدتها المدينة والتي أودت بحياة الشاب جوزيف طوق من قبل أحد العمال السوريين.

واستغربت البلدية وجود أسلحة بيد "من يدّعوا العمالة في المدينة"، داعية الأجهزة الأمينة الى القيام بحملة تفتيش واسعة على أماكن سكنهم والتحقق من هوياتهم وعدم التلكؤ في هذا الموضوع، محذرة السوريين المتواجدين في المدنية  بشكل غير شرعي الى المغادرة فوراً.

ودعت البلدية الأهالي الى اتخاذ قرار تاريخي وجريء بتغيير وجه العمالة في استخدام اليد العاملة المحلية في كافة القطاعات زراعية وصناعية وسياحية، وعدم تأجير أي شخص غريب دون التأكد من أوراقه الثبوتية.

واستفاقت بشري، صباح اليوم، على هدوء حذر فرضته التدابير الأمنية التي نفذها الجيش والقوى الأمنية الأخرى، إضافة إلى تدخّل العقلاء من أبناء البلدة ما أسهم في تخفيف الاحتقان بعد مقتل الشاب جوزف طوق بطلق ناري من قبل عامل سوري.

كذلك، فإنّ نقل الجاني من سرايا بشرّي إلى سرايا طرابلس ليمثل أمام القضاء المختص ساهم في تخفيف ردات الفعل، سيما وأنّ الجميع كان يطالب بأن تاخذ العدالة مجراها.

وكان غاضبون أحرقوا ليلاً الدراجة النارية للجاني، مطالبين العائلات السورية المقيمة في البلدة مغادرتها حرصاً على السلامة العامة، ولكنّ تدخل الجيش حدّ من ردات الفعل وأسهم في عودة الهدوء إلى المنطقة.

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية