الأربعاء 27 كانون الثاني 2021

اكتشاف جديد في مسرح جريمة بشرّي

 
Share
أنهت قاضية التحقيق الأولى في الشمال سمرندا نصار المسح الميداني لمكان الجريمة التي وقعت أمس في بلدة بشري وأودت بحياة المواطن يوسف طوق على يد أحد العمال السوريين م.ح الذي يعمل كناطور لإحدى الفلل المحاذية لقطعة أرض يملكها القتيل.
 
وأظهرت التحقيقات الأولية أن القاتل أطلق في البداية رصاصتين من مسدس تركي عيار 9 مليمترا باتجاه الضحية أتبعها برصاصتين، في ما بقيت الطلقة الخامسة عالقة داخل المسدس.
 
وبنتيجة التصويب المباشر على المجني عليه من مسافة قصيرة، فقد اخترقت الرصاصات الأربعة الكتف والخصر وتحت الإبط والصدر وهي الإصابة التي أدت الى الوفاة الفورية بحسب تقرير الطبيب الشرعي الذي عاين الجثة.
 
كما تم العثور على فأس صغيرة الحجم في مكان الجريمة لم يُعرف ما اذا كان الجاني قد استخدمها خلال الإشكال السريع الذي وقع بين الجاني والمجني عليه بدليل وصول الأخير الى مكان الجريمة وركن سيارته من دون إطفاء محركها، كما أن شهودا عيان أشاروا الى حريق صغير شب في الأرض التي يملكها طوق قبل وقت قصير من وقوع الجريمة.
 

وفي السياق، قال مختار بشري: “نترك الموضوع للتحقيق لمعرفة ملابسات الجريمة وجوزيف طوق يملك أرضا زراعية ووقع خلاف بينه وبين الشاب السوري ولكن الأمر غير المنطقي هو امتلاك السوري للسلاح”.

وطالب المختار بضبط السلاح المتفلت وستكون هناك لقاءات على مستوى بشري للبحث في الموضوع واتخاذ التدابير اللازمة. يذكر أن عدد كبير من النازحين السوريين غادروا منطقة بشري وستكون هناك آلية لتنظيم عمل السوريين منعاً لتفلت الأمور.

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية