الأحد 19 أيلول 2021

اتحاد بلديات البترون: لن نسمح بتشويه صورة مركز التلقيح

 
Share

شدد اتحاد بلديات منطقة البترون على أن “ما حصل خارج مركز التلقيح في مستشفى البترون لا علاقة للمركز به وهو أمر غير مقبول وجريمة يعاقب عليها القانون وهو موضع متابعة من قبلنا مع الجهات المعنية.”

وأكد في بيان “أننا كاتحاد ومع بلدية البترون بذلنا الكثير لاستحداث هذا المركز المطابق للمواصفات الطبية والصحية والذي يلتزم التزاما كاملا لما تحدده وزارة الصحة العامة والمنصة الرسمية للقاح، ولن نسمح بتشويه صورته ولا بتشويه سمعة من هم على رأس إدارته من أطباء نزيهين شرفاء يشهد لهم بمناقبيتهم ونظافتهم وتضحياتهم، ونحن على تواصل دائم معهم ونقدر سهرهم على سلامة عملية إعطاء اللقاح”.

واوضح أن “القضية أصبحت بيد القضاء ونحن لن نستبق التحقيق الذي ننتظر نتائجه لكي نبني على الشيء مقتضاه، وسنعلن ذلك للرأي العام وسنلاحق مرتكبي هذا الجرم ولن نقبل الا بإنزال أشد العقوبات بحقهم لأن صحة الإنسان أولا وما سعينا لإنشاء هذا المركز الا من أجل حماية أهلنا والحفاظ على سلامتهم “.

وكانت قد نفت إدارة مستشفى البترون "نفياً قاطعاً ما يتمّ تداوله في الإعلام عن التلقيح المغشوش الذي يجري في الخيمة الخاصة به".
 
وأكدت في بيان أن "جميع اللقاحات التي أُعطيت داخل الخيمة هي قانونية مائة بالمائة، ومُراقبة من الجهات الرسمية وتخضع لكافة شروط وزارة الصحة العامة. وما يتمّ تداوله على أن بلدية أميون قد اشترت لقاحات مزوّرة من المستشفى هو عارٍ عن الصحة اطلاقاً، ويجب التحري عن المعلومات المغلوطة التي كانت تقدمها لهم الممرضة العاملة في البلدية ذاتها. “

واضافت:” أما ما يجري خارج الخيمة فلا علاقة للمستشفى به لا من قريب ولا من بعيد، والممرضة المذكورة في الاعلام لا تمتّ لمستشفى البترون بأي صلة وهي غير مُستخدمة فيه بل تعمل في بلدية أميون. وبالتالي جميع ما يتمّ تداوله عن الموضوع هو غير صحيح بتاتاً، وإن مستشفى البترون غير مسؤول عما يجري خارج المنصة الخاصة به.”

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية