السبت 23 تشرين الأول 2021

اهالي شهداء مرفأ بيروت: آن اوان المحاسبة

 
Share

اكد اهالي شهداء مرفأ بيروت انهم كلهم ثقة بعمل القاضي بيطار وقالوا: "نحن يدك على الارض وندعو الجسم القضائي ان يضرب بيد من حديد إذ آن اوان المحاسبة".

واعلن أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت في مؤتمر صحافي انهم سيقدموا للقاضي بيطار كل الدعم و"نحن صوته على الأرض وندعو اللبنانيين مشاركتنا في الذكرى الأليمة في يوم 4 آب بمسيرة تحمل صور الشهداء فقط وإطلاق صرخة وجع من داخل المرفأ".

وتابع الأهالي: "كلمتنا يوم 4 آب ستكون فقط للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي سيترأس الذبيحة الالهية ومن دون أي حضور رسمي أو سياسي ونناشد كل الشعب اللبناني أن يكون إلى جانبنا لأننا في خندق واحد فبالأمس قتلوا إخوتنا وأهلنا وغدًا سيأتي دورنا ودوركم"

وبدوره كان سابقاً قد قال جعجع عقب انتهاء اجتماع تكتل “الجمهوريّة القويّة”: مع بروز مسارٍ جدّي للتحقيق ادّعيتم بأنّ هناك استنسابيّة وكأن المسألة مسألة توازن فئوي، وإذ بكم تؤجّلون رفع الحصانة 15 يوماً مع العلم أن اللجنة النيابية ليست قاضياً للتحقيق.

وأوضح جعجع ان “مبدأ الحصانات النيابية وجوهرها هو من أجل مساعدة النائب بما يجب قوله وليس لعرقلة التحقيق وما يحصل موضع شبهة رئيسيّة. كان حرياً بالمجلس النيابي أن يلتئم فوراً وما يحصل مرفوض والحجج جريمة بحدّ ذاتها وتقتل الضحايا مرّتين”.

وقال: “ندعو أهالي ضحايا انفجار المرفأ والمتضرّرين والشعب إلى خوض المواجهة يداً واحدة ليعرف الجميع أنّ هناك شعباً يواجه منظومة حاكمة ومتسلّطة تضرب عرض الحائط مصالح اللبنانيين، وبعد كل ذلك هل علمتم اليوم لماذا لم نستقل من مجلس النواب؟ سواء رفعوا الحصانة أو لم يرفعوها فالمعركة مستمرة”.

وأكد جعجع ان “تكتل الجمهورية القوية” مصمّم أكثر من السابق على الوصول حتى النهاية وإذا جريمة بحجم انفجار بيروت يتمّ التعتيم عليها بهذه الطريقة فعلى الدنيا السلام.

وتابع “نعتبر أنّ ما يحصل اليوم هو المزيد من العرقلة لمسار التحقيق العدلي، والتحقيق العدلي شيء والمجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء شيء آخر مختلف تماماً”، مشددا على “أننا لن نقبل أن تبقى التحقيقات في جريمة المرفأ على ما هي عليه و”القوات” دائماً في موقع الحدث ونحن كل يوم في 4 آب”.

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية