الأحد 19 أيلول 2021

ألسنة الاهمال تحرق الأخضر واليابس

 
Share

امتدّت الحرائق يوم أمس في مناطق عكارية وفي الهرمل أكلت الاخضر واليابس بدون القدرة على اطفائها بسبب الاهمال في كلّ القطاعات ورياح سلطة فاسدة.

وحاصرت النيران البيوت السكنية واهالي المنطقة حيث عمل صليب الاحمر على اخلاء عدد منهم واسعاف البعض. 
وكما جاء في نداء الوطن: انّ الحرائق تتعدّد وتمتدّ تحت سطوة طبقة حاكمة ساقت اللبنانيين مخفورين الى "جهنم" وتنتحل اليوم صفة الاطفائي العامل على اخماد نيرانها… فكان الأجدى بها بدل أن تتسول المساعدة من قبرص أن تقتطع الجزء اليسير من عشرات مليارات الدولارات التي نهبتها وراكمتها ديناً عاماً على الخزينة لتعزيز قدرات الدفاع المدني، بدل تركه يكافح الحرائق باللحم الحي، بعدما تقطعت به السبل نتيجة فقدان مادة المازوت، وتجنزرت معداته مع تعذر شراء قطع غياز بالعملة الصعبة.

أكد الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة في حديث إذاعي أن حريق القبيات والجوار ما زال مشتعلاً، لافتاً الى نقل 17 شخصاً من منازلهم القريبة من الحرائق الى مناطق آمنة و8 حالات الى المستشفيات إضافة الى إسعاف 24 مواطناً في أماكنهم.وأكد أن لا إصابات بالغة بين المواطنين.

في السياق، تفقد وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال عباس مرتضى والنائب إيهاب حمادة جرود الهرمل والقبيات واطلعا على عمليات إطفاء الحريق، وعمليات إخلاء المنازل من جرود الهرمل والقبيات المهددة بامتداد الحريق، واجلاء السكان من منازلهم بسبب كثافة الدخان الناتجة عن قوة الحريق الذي يهدد بالقضاء على أشجار الأرز واللاب والشوك والشربين والسنديان.
كما وأجرى النائب هدي حبيش اتصالاته لمعالجة الحريق الذي اندلع في القبيات وامتد في اتجاه عكار العتيقة وعندقت والرويمة في جبل أكروم، واتصل بالجيش اللبناني طالبا تأمين الطوافات، وكذلك تواصل حبيش مع الدفاع المدني ومع عدد كبير من بلديات المنطقة متمنيا عليهم "وضع إمكاناتهم في تصرف بلدية القبيات والبلديات المجاورة".

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية