السبت 27 تشرين الثاني 2021

خلاف على حصص المازوت الإيراني

 
Share

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن حواجز قوات الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد انسحبت من مواقعها على طريق القصير بريف حمص الغربي المؤدي إلى لبنان.

ووفقًا للمعلومات فإن عناصر الفرقة الرابعة انسحبوا من الحواجز المنتشرة في منطقة القصير لمدة 3 أيام إلى حين الانتهاء من نقل صهاريج المازوت إلى لبنان، وذلك بعد مطالبة الفرقة الرابعة بحصتهم من المازوت المفقود من الأسواق السورية أيضاً.

جاءت هذه التطورات بعدما عبرت شاحنات وصهاريج محملة ومملوءة بالمحروقات الإيرانية من مازوت وبنزين، الأراضي السورية نحو الأراضي اللبنانية، برعاية وحماية من قبل حزب الله، حيث جرى تفريغ الناقلات الإيرانية في ميناء بانياس على مدار الأيام الفائتة، ونقلها بطرق برية إلى حمص حيث يسيطر حزب الله بالطول والعرض.

كما جرى أيضاً تأمين الطرقات مسبقاً من قبل الفرقة الرابعة وطرد المهربين من المنطقة، لتسهيل وصول الصهاريج إلى لبنان.

وكانت قد دخلت صباح الخميس الدفعة الأولى من الصهاريج المحمّلة بالمازوت الايراني الى الاراضي اللبنانية، عبر طريق خاص في حوش السيد علي في الهرمل.

وتضم الدفعة نحو 20 صهريجًا.

 

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية