السبت 22 كانون الثاني 2022

مرتضى: هناك من يحاول تأجيل الانتخابات

 
Share

أقام مكتب الشؤون البلدية والاختيارية في حركة "أمل" لقاء مع رؤساء وأعضاء المجالس البلدية والمخاتير، في قاعة فندق "الخيال" في بلدة تمنين التحتا، في حضور الوزير السابق عباس مرتضى، مسؤول الشؤون البلدية المركزي بسام طليس، المسؤول التنظيمي لإقليم البقاع اسعد جعفر، عضو المكتب السياسي محمد الجباوي، ومسؤول مكتب الشؤون البلدية في البقاع صبحي العريبي، واللجنة الانتخابية في قضاء زحلة. 

وأكد مرتضى أن "هذا اللقاء يتزامن مع مناسبة ذكرى الاستقلال، ويترافق مع وجود مجاهدين بيننا عملوا على ترسيخ السيادة الوطنية التي تحققت بفضل جهاد ونضال خلف الإمام الصدر والرئيس نبيه بري، في سبيل الحفاظ على وحدة لبنان وسيادته".

وأردف: "ما نشهده اليوم من أوجاع الناس والأزمات المتتالية والأوقات العصيبة التي تطال الغالبية الساحقة من اللبنانيين التي تئن من الصقيع ومن غياب الخدمات والطبابة وضيق سبل العيش، ولكن رغم ذلك نرى أن البعض يحاول بشتى الوسائل تأجيل الانتخابات، والمماطلة في هذا الإستحقاق الدستوري الذي نعول عليه لإعادة بث الحياة في أطر الدولة اللبنانية، ويتيح للمواطن التعبير والمسألة والمحاسبة". 

وأعلن أن "المجلس النيابي أنجز 74 قانونا في سياق معالجة الخلل في الإدارة الرسمية وضبط إيقاع السياسة العامة عبر مكافحة الفساد والهدر، بإنتظار صدور المراسيم التطبيقية الخاصة بهذه القوانين من قبل الحكومة، إضافة إلى اقتراحات القوانين التي قدمتها كتلة التنمية والتحرير بتوجيه من دولة الرئيس نبيه بري، والتي تهدف إلى حماية ودائع اللبنانيين والتي تضمن حفظ تعب الناس وأرزاقهم".

ورأى مرتضى أن "الانتخابات ستجرى في موعدها ضمن المهل الدستورية المحددة والتي تم التأكيد عليها في الجلسة الأخيرة للمجلس النيابي".

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية