السبت 22 كانون الثاني 2022

عاصفة شمسية يُتوقع أن تضرب الأرض نهاية هذا الأسبوع

 
Share

من المنتظر أن تضرب عاصفة شمسية الأرض في نهاية هذا الأسبوع بعد إنطلاق "تيار عالي السرعة" من الشمس.

ويتوقع هبوب رياح شمسية عالية السرعة على الأرض يوم السبت أو الأحد، ويحذر خبراء في مركز التنبؤ بالطقس الفضائي (SWPC) التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، من هذه العاصفة الشمسية.

ويتوقعون أن منطقة التأثر ستكون في الغالب، باتجاه القطب عند 60 درجة من خط العرض المغناطيسي الأرضي.

ويعتقد الخبراء أنه يمكن أن تؤثر العاصفة على كل من الأقمار الصناعية وشبكة الطاقة على الأرض.

ويصنف مركز طقس الفضاء الأمريكي (SWPC) العواصف الشمسية على مقياس G1 للأصغر، الأقل شدة، وصولا إلى G5، الأكبر، الأكثر شدة.

ومن المتوقع أن تكون هذه عاصفة من فئة G1، ومع ذلك، من المنتظر أن تضيء السماء بالشفق القطبي الجميل، خاصة في خطوط العرض العليا عبر المنطقة الشمالية في الولايات المتحدة، مثل شمال ميشيغان.

وصرح مركز التنبؤ بالطقس الفضائي بأنه من المتوقع أن تحدث العاصفة الشمسية في وقت متأخر من 15 يناير، وتتواصل إلى غاية اليوم التالي "عندما يصبح التيار عالي السرعة المتكرر للثقب الاكليلي ذي القطبية السالبة مؤثرا جغرافيا".

وأفاد موقع Spaceweather.com أن "العاصفة المغناطيسية الصغيرة من فئة G1" ستحدث يوم الأحد عندما "يضرب تيار من الرياح الشمسية عالية السرعة المجال المغناطيسي للأرض. والمادة الغازية تتدفق من ثقب جنوبي في الغلاف الجوي للشمس. ويمكن أن يظهر الشفق القطبي في القطب الشمالي في وقت متأخر من 15 يناير".


وحتى أضعف العواصف الشمسية يمكن أن تعيث فسادا على الأرض. إلا أن العواصف الأقوى هي الأكثر خطورة.

وعندما يصطدم القذف الكتلي الإكليلي (CME) مع الغلاف المغناطيسي للأرض، فإن "هذا الإشعاع الإضافي يمكن أن يدمر الأقمار الصناعية التي نستخدمها للاتصالات والملاحة، ويمكن أن يعطل شبكات الطاقة التي توفر لنا الكهرباء"، وفقا لموقع Space Place التابع لناسا.

ويمكن حظر الإشارات اللاسلكية منخفضة التردد لساعات في كل مرة، ويمكن أن يستمر انقطاع التيار الكهربائي لأيام إذا تداخلت العاصفة مباشرة مع محولات الطاقة.

المصدر: إكسبريس

 

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية