السبت 22 كانون الثاني 2022

48 بالمئة من أهالي كسروان لا يريدون التصويت للأحزاب

 
Share

كتب وليد حسين في "المدن": "في الحسابات الكسروانية أصوات الفئة الرافضة للأحزاب تذهب للمشايخ والزعامات

باتت المفاوضات لإطلاق المبادرة الوطنية لتشكيل لائحة معارضة موحدة في لبنان، تسير بخطى سريعة. لكنها ستكون مبادرة متدرجة وعلى مراحل. أي تبدأ في الدوائر التي لا يوجد فيها مشاكل بين المجموعات والأحزاب المعارضة، وتنتقل لتصبح لاحقاً حالة معممة في كل لبنان. ورغم التفاؤل في نجاح هذه الخطوة، تبقى العبرة في التفاصيل وفي العقد التي تبرز تباعاً. 

عقدة افرام
العقد موجودة في دوائر كثيرة وتختلف باختلاف المجموعات. وفيما كانت تسير الأمور بإيجابية كبيرة بين حزب الكتائب، الذي يرشح الوزير السابق سليم الصايغ، والكتلة الوطنية، التي ترشح وجدي ثابت، مع المرشح المستقل نعمة افرام في دائرة كسروان، برزت بعض العقد التي يعمل البعض على تذليلها. فيبدو أن افرام الذي كان يسير بهذا التوافق مع جبهة المعارضة لم يحسم خياره بعد. فقد دخلت بعض الحسابات المناطقية في معادلة الدائرة عند افرام، ودخلت بعض الإحصاءات وعقدت الحسابات. 
وفق المصادر، يتصدر افرام الاستطلاعات. لكن المعطى الذي يجعله يعيد حساباته أن إحدى الإحصائيات تشير إلى أن 48 بالمئة من أهالي كسروان لا يريدون التصويت للأحزاب أو لأي تحالف يضم الأحزاب التقليدية.

"المدن"

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية