الأربعاء 25 أيار 2022

تمكن من كسر الحصار.. أبي رميا رسميآ مرشح (التيار) بجبيل

 
Share

بعد الضجة التي حصلت حول الأفكار المتداولة بين قيادات جبيل للمضي بالنائب السابق وليد الخوري كمرشح أساسي، لقطع الطريق على النائب نعمة افرام، تبلغ النائب سيمون أبي رميا أنه مرشح التيار الأساسي.
المخطط كان هو محاولة كسب الخوري وأصواته الخاصة (تقدر بنحو 4 آلاف صوت) من خلال جعله المرشح الأساسي للتيار، بغية ضمان حاصلين انتخابيين في الدائرة من دون منغصات. لكن أبي رميا هدد من مغبة هذه الألاعيب الحزبية. وعليه، أبلغت قيادة التيار في جبيل أبي رميا أنه مرشح التيار الأساسي وأن الأصوات التفضيلية ستذهب له. فلا مصلحة بالذهاب إلى الانتخابات بانقسامات، ويجب توحيد الصف والحشد للمعركة. على أن يتم إرضاء الخوري لاحقاً، كما تؤكد مصادر مطلعة.

الإمساك بالشارع
لكن الخوري، كما يقول في مجالسه، يرفض الترشح على لائحة التيار إلا منفرداً، لعدم تكرار تجربة العام 2018 وكسب أبي رميا على حسابه. وشكا من أن أبي رميا عمد إلى تغييبه عن المشهد الانتخابي "الجبيلي" مستخدماً قوته داخل الحزب، على حسابه هو حليف التيار.  

حسابات بعض قيادات التيار مختلفة مع حسابات أبي رميا "الذي يمسك الشارع": المناصرون له في التيار كثر وخصوصاً الجيل الشاب. فـ"سيمون يعرف أعضاء التيار بالاسم، ويتواصل معهم حتى بشكل فردي على واتساب، وخصوصاً الشباب، ويشاركهم الاحتفالات والمناسبات الاجتماعية"، وهذا ما جعله يتفوق على منافسيه في الانتخابات الداخلية، تقول المصادر. ورغم الحصار الذي حاول البعض فرضه عليه، ولم يوزع له المازوت المدعوم، أسوة بباقي مرشحي التيار، تمكن أبي رميا من كسر الحصار الباسيلي عليه.  

وليد حسين - المدن 

 

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية