الأحد 14 آب 2022

مصرف الإسكان يوسّع تغطيته لأكبر شريحة ممكنة..إليكم التفاصيل

 
Share

بعد توقّف دام 4 سنوات أي مع بداية 2018 للبتّ في طلبات طالبي القروض، وبعد اشتداد الأزمة ونقص التمويل وهبوط قيمة الليرة اللبنانية أعلن مصرف الإسكان قبل بضعة أسابيع  عن فتح بابه من جديد أمام اللبنانيين الراغبين بالحصول على قرض تصل قيمته إلى مليار ليرة لشراء شقة، ما شكل بادرة أمل لبعضهم وخيبة للبعض الآخر. وبعد إطلاق منصة تقديم الطلبات علمت مصادر "المركزية" أنّه وبعد العدد الكبير للطلبات المقدَّمة من اللبنانيين للاستحصال على قروض لشراء شقة في القرى أو ترميم منزل أو شراء ألواح الطاقة الشمسيّة، يتّجه مصرف الإسكان إلى أن يشمل قرض السكن القرى والمدن اللبنانية كافة، وليس حصرها في القرى فقط، مع زيادة مساحة الشقة إلى 150 متراً بدل 120.
كذلك هناك اتجاه يسمح للمواطن بالاستفادة من قرض الطاقة الشمسيّة حتى لو استفاد سابقاً من أي قرض مدعوم من مصدر آخر".

وأشارت المصادر إلى أن "اعتماد الليرة اللبنانية كعملة لتقديم القروض ولتسديدها طوال السنوات المحدّدة وفق العقد - أي أن مصرف الإسكان يُعطي القرض بالعملة الوطنية ويستوفيه بالليرة يُبعِد عن المواطن المقترِض شبح الارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار الأميركي وتلاعب السوق السوداء، خصوصاً أن مصرف الإسكان لا يبغي الربح من هذه الخدمة بل يؤمّن خدمة للمواطن اللبناني في زمن الأزمات بهدف وقف الهجرة من القرى إلى المدن، والحدّ من الهجرة إلى الخارج".

ويذكر أنّ المصرف بدأ باستقبال طلبات الراغبين في الحصول على أنواع القروض الثلاثة، عبر موقعه الإلكتروني WWW.BANQUE-HABITAT.COM.LB.
 

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية