الأربعاء 19 حزيران 2024

الرابطة المارونية تحذر من الأوضاع الناتجة عن الوجود السوري

 
Share

أشارت الرابطة المارونية الى ان "ازاء الاوضاع الناتجة عن الوجود السوري الكثيف في لبنان الذي تخطى، حسب الاحصاءات الرسمية، عتبة المليونين، وفي ضوء ما يحصل من احداث وتعديات وتجاوزات غير مقبولة، يقوم بها السوريون في اكثر من منطقة لبنانية، وفي ظل استمرار المواقف الاممية والدولية الرافضة رفضا تاما عودة السوريين الى ديارهم، تحت حجج واهية وغير مبررة، لاستخدامها ورقة ضغط في الصراعات الدولية حول سوريا.

تعتبر الرابطة المارونية ان استمرار الامور على ما هي عليه؛ لا سيما في غياب اي خارطة طريق رسمية، واضحة وقابلة للتنفيذ، لتنظيم وجود السوريين اولا واعادتهم الى بلادهم ثانيا؛ ستؤدي الى تثبيتهم  في لبنان توطئة لدمجهم وتوطينهم. كما تخشى الرابطة المارونية ان يتطور هذا الوضع الى انفجار اجتماعي شامل، ستكون له انعكاسات امنية خطيرة وقاتلة في كل لبنان وفي المحيط القريب والبعيد. من شأنها ان تؤدي الى تهديم لبنان. وان ما يجري هو جريمة موصوفة من قبل المجتمع الدولي تشارك فيها الهيئات الاممية على مختلف مسمياتها، وتستفيد منها المنظمات الارهابية، وشبكات التهريب والاتجار بالبشر، وعصابات الاجرام، وسيفضي ذلك حتما الى إسقاط لبنان ككيان ووطن ودولة ذات سيادة".

وناشدت الرابطة المارونية اللبنانيين في بيان، "إلى أي طائفة او حزب انتموا، إلى التكاتف، ورصّ الصفوف لردع ما يخطط للبنان، والوقوف الى جانب الجيش اللبناني وكل القوى الامنية، ومؤازرتهم في المهمات التي يقومون بها. كما تطلب الرابطة المارونية من مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، UNHCR، الالتزام اولا ببنود الاتفاقية الموقعة معها عام 2003، وثانيا تنفيذ مذكرة التفاهم مع الدولة اللبنانية لجهة تسليم "الداتا" الخاصة بالنازحين السوريين الى الامن العام ضمن المهلة المحددة ومن دون تأخير. كما تدعو "المنظمات غير الحكومية"، التقيد بالقوانين وعدم ممارسة نشاطاتها على حساب المصلحة اللبنانية من أجل حفنة من المال".

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية