الأربعاء 19 حزيران 2024

"الحزب"يستهدف تجمع لجنود الجيش الإسرائيلي .. قصف اسرائيلي على الحدود بين بلدتَي الهرمل والقصير.

 
Share

 حالة من الذعر عاشها أهالي بلدة فنيدق العكارية بعد سقوط أحد الصواريخ الاعتراضية، ليل أمس، في منزل خالد الدالي في محلة النبع.

العناية الإلهية شاءت أن يكون المنزل قيد الإنشاء، فاقتصرت الأضرار على الماديات من دون خسائر بالأرواح.

وأصيبت طفلة من عائلة زكريا إصابة طفيفة نتيجة قوّة الانفجار.

وفي السياق، أشار رئيس اتحاد بلديات جرد القيطع عبد الاله زكريا إلى أن الصاروخ الذي انفجر مصدره الدفاعات السورية التي تصدت لقصف إسرائيلي.

وكان الطيران الإسرائيلي نفذ ليل امس سلسلة غارات عنيفة استهدفت منطقة حوش السيد علي في قضاء الهرمل. وبالتزامن، تصدّت الدفاعات الجوية السورية للصواريخ الإسرائيلية على الحدود بين بلدتَي الهرمل والقصير.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن ضربات جوية إسرائيلية استهدفت رتل شاحنات قرب منطقة القصير على الحدود بين سوريا ولبنان والتي يسيطر "حزب الله" على جانبيها السوري واللبناني.

أعلن حزب الله في بيان، أن عناصره استهدفت “عند الساعة التاسعة من صباح اليوم الثلثاء، تجمعا لجنود الجيش الإسرائيلي في محيط مستوطنة نطوعا بالأسلحة المناسبة، وأصابته إصابة مباشرة وأوقعت أفراده بين قتيل وجريح”.

الى ذلك، أطلق حزب الله 40 صاروخًا من جنوب لبنان باتجاه إصبع الجليل والجليل الأعلى.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بنشوب حرائق في عدة نقاط في الشمال نتيجة شظايا صواريخ اعتراضية.

في المقابل، كتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، عبر حسابه على منصة “اكس”: “ردًّا على إسقاط حزب الله الإرهابي طائرة مسيرة لسلاح الجو عملت في الأجواء اللبنانية أمس أغارت طائرات حربية لسلاح الجو خلال الليلة الماضية على مجمع عسكري يتبع للوحدة 4400 وحدة تعظم القوة اللوجستية في حزب الله والهادفة إلى نقل الوسائل القتالية إلى لبنان وداخله. لقد تم استهداف منطقتيْن داخل المجمع الذي يقع في منطقة بعلبك في عمق لبنان. كما تم استهداف أهداف إرهابية أخرى في منطقة عيترون جنوب لبنان ومن بينها موقع عسكري ومبنييْن عسكرييْن لحزب الله”.

الأكثر قراءة
أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية