الإثنين 05 حزيران 2023

ملامح اشتباك سياسي بين بري وعون

 
Share

ستتحمل حكومة اللون الواحد عبء صراعات أهل البيت الواحد. لم يدع رئيس مجلس النواب نبيه بري الى حفل اطلاق العمل لبدء الاستكشاف النفطي أمس. كان الاحتفال رئاسياً بامتياز، وتبع الرسالة الرئاسية التي وجهها الرئيس ميشال عون الى اللبنانيين أول من أمس، معطوفة على تغريدة رئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل أمس، ليحجب دور الرئيس بري الذي يعتبر نفسه “حامي الحمى”

في ما خص الدفاع عن حدود لبنان البحرية، والمكلف من “حزب الله” ادارة هذا الملف مع الموفدين الاميركيين الذين توالوا على زيارة لبنان.

وانطلاق الاعمال من دون دعوة بري ولّد استياء في عين التينة، لا بد ان يترجم في الاستحقاقات المقبلة، وأولها ربما ملف التعيينات الذي يبحث مجلس الوزراء في جلسته اليوم، في الاليات التي يجب ان تنسحب على هذا الملف الذي سيثبت قدرة الحكومة على المضي باصلاحات الحد الادنى التي تظهر للمجتمع الدولي جدية التعامل مع الملفات المقبلة.

أهم الأخبار
اشترك في النشرة الإخبارية المجانية